الرئيسية / مـنـوعـات / فوائد فيتامين د

فوائد فيتامين د

5

اعضاء وزوار مدونة برودكاست مخمخة اليوم راح اقدم لكم موضوع عن

فوائد فيتامين د ، يطلق على فيتامين “د” العديد من الأسماء العلمية فهناك ” إرجوكالسيفيرول” و “كوليكالسيفيرول” وأيضاً ب “فيتامين أشعة الشمس”، فعندما أجريت الأبحاث والدراسات العلمية اتضح أن نسبة الأطفال الذين يعانون من تشوهات في نمو العظام والأسنان أقل من نسبة الأطفال اللذين يعيشون في البلاد المعتدلة المناخ أو البلاد المتقدمة، حيث أن هناك نسبة عالية من الأطفال في هذه البلاد يعانون من هذه التشوهات سواء كانت في العظام أو الأسنان، فالإختلاف هنا يرجع إلي الأطفال في البلاد الإستوائية يتعرضون للأشعة الشمس بفترة طويلة طوال العام  عكس المناطق الآخرى، حيث أن أشعة الشمس على تكوين مادة البروفيتامين والتى بدورها تتحول إلى فيتامين د، ولهذا فإن الأطفال الذين يعيشون في المناطق الإستوائية لا يتعرضون لمشكلة نقص فيتامين د إذ أنهم يتعرضون لأشعة الشمس طوال الوقت، أما الأطفال الذين يعيشون في المناطق الباردة أو المعتدلة فإن لا يتعرضون لأشعة الشمس لفترة طويلة وبالتالى يفقد الجلد قدرته الفعالة في تكوين هذا الفيتامين.

أما عن فيتامين د فهو يتوافر بكثرة عند التعرض لأشعة الشمس بكثرة، فيجب على الإنسان أن يخصص عشر دقائق من وقته ليقف في أشعة الشمس يومياً ليحفز الجسم من إنتاج فيتامين د، هذا بجانب توافره في بعض الأطعمة والمكملات الغذائية، حيث أشارت الأبحاث العلمية التى نشرتها معاهد الصحة العامة أن ضرورة حصول الجسم على كمية من فيتامين د ووصولها إلى الدم. ومن أشهر الأغذية التى تتوافر فيها كمية كبيرة من فيتامين د منتجات الألبان والجبن والزبد وأيضاً يوجد في الأسماك وزيت كبد السمك، حيث أن زيت السمك احد المصادر الغنية بفيتامين د، ولذلك فمن الأفضل تناول الأطعمة الغنية بهذا الفيتامين حيث أن نقصه يسبب مرض الكساح للأطفال، هذا بالإضافة إلى أن نقص كمية فيتامين د يسبب نقص في عنصر الكالسيوم وهذا لأن فيتامين د يحفز من إمتصاص الكالسيوم من الأمعاد ويعمل على إنتشاره في الجسم، وبالتالي فإن نقص كمية فيتامين د يسبب نقص في عنصر الكالسيوم في العظام، وبالتالي يكون الطفل عرضة للكساح وتقوس الأرجل وأيضاً ظهور حبات على الضلوع كحبات المسبحة، وتكون الأسنان عرضة للتسنين، ولذلك من الأفضل الحرص على توافر فيتامين د بالكميات المناسبة للجسم، وفيما يلي بعض من اهم فوائد فيتامين د:

فيتامين-د

فوائد فيتامين c

  • لقد أشارت الدراسات العلمية التى نشرت في مجلة الطب الأمريكية عام 2006 أن فيتامين د يعمل عى حماية الجسم من خطر الإصابة بأمراض القلب الخطيرة وأيضاً أمراض تصلب الشرايين، فقد أثبتت الدراسات العلمية أن هناك علاقة مؤكدة بين إنخفاض نسبة فيتامين د  وتعرض افنسان للإصابة بأمراض القلب الخطيرة والتعرض لأزمات القلب والنوبات القلبية والسكتات الدماغية وغيرها من أمراض القلب الخطيرة، ولكن من الأفضل الحصول على كميات مناسبة من فيتامين د فلا يجب الإسراف في تناوله حتى لا يسبب أعراض جانبية سلبية تؤثر علبى صحة الإنسان.

  • كما أن فيتامين د له دور فعال في عملية التخسيس وفقدان الوزن الزائد بالجسم حيث أظهرت الدراسات العلمية أن الإصابة بأمراض السمنة والبدانة متعلقة بإنخفاض مستويات فيتامين د في الجسم، حيث أن تراكم الدهون في الجسم يمنع من وصول فيتامين د وبالتالي يقل تواجده في الجسم، ولذلك أشارت الدراسات العلمية المتخصصة أن فيتامين د من الممكن أن يساهم في عملية التخسيس وإنقاص الوزن الزائد بالجسم.

  •  كما أن فوائد فيتامين د يحمى الجسم من التعرض لأمراض العظام والمفاصل فهو يمنع إصابة الجسم بأمراض هشاشة العظام وذلك لأنه يخفض من نسبة إمتصاص الكالسيوم من الجسم فهو يتمتع بالتأثير الطويل المدي.

  • هذا بالإضافة إلى أن فيتامين د يحمى المرأة الحامل من التعرض للتسمم، حيث أن إنخفاض مستويات فيتامين د في الجسم يؤثر بالسلب على الحمل حيث أنه من الممكن أن يسبب تسمم الحمل حيث يتم إفراز البروتين في البول مما يؤدي إلى الإصابة بإرتفاع في ضغط الدم وأيضاً التعرض لتسمم الحمل مما يؤدي إلى وفاة الجنين.

  • لقد أثبتت الدراسات العلمية أن فوائد فيتامين د له دور فعال في حماية الجسم من أمراض السرطان الخطيرة حيث أكدت هذه الدراسات أن فيتامين د يحد من نمو وإنتشار الخلايا السرطانية وخصوصاً عند الإصابة بسرطان الثدي وسرطان القولون وسرطان البروستاتا.

  • كما أن فيتامين د يسهم في الحفاظ على القدرات الذهنية للإنسان وبالتالي يحافقظ على سلامة العقل فيوجد في الدماغ عدد من المستقبلات لفيتامين د وهذه المستقبلات لها دورها في الحفاظ على سلامة العقل.

  • يساعد فيتامين د في خفض نسبة الإصابة بمرض الزهايمر ، حيث أشارت الدراسات العلمية إلى أن نقص نسبة فيتامين د في الجسم يؤدي إلى زيادة نسبة المشاعر السلبية في الجسم كالإكتئاب والتوتر وغيرها، وأيضاً تزداد فرصة الإصابة بمرض الزهايمر.

  • هذا بالإضافة إلى أن فوائد فيتامين د يسهم وبشكل كبير في خفض نسبة التعرض لأمراض الإنفلونزا والبرد الشديدة.

فوائد فيتامين د للبشرة:

فوائد فيتامين ب

يستخدم فيتاميتن د في حل الكثير من المشاكل التى من الممكن أن تتعرض لها البشرة وبصورة مستمرة كما أنها تعمل على علاج أمراض الجلد التى تصيب البشرة حيث أن فيتامين د له دور فعال في علاج مرض الصدفية الذى يصيب الجلد والبشرة، كما أن فيتامين د كثيراً ما يستخدم في حماية الجلد من التعرض للسرطان وذلك لأنه يحتوي على بعض خصائص المضادة للأكسدة وبالتالي تسهل وظيفته في علاج مشكلة حب الشباب والبثور التى تظهر في الوجه، وبهذا فإن فيتامين د فعال جداً في إعادة الحيوية والنشاط للبشرة من جديد ويمدها بالنشاط والحيوية، ويعطيها مقدار ما تحتاجه من النعومة والرطوبة ويقضي علي مشكلة الجفاف.

beauty-vitamins

فوائد فيتامين د للشعر:

فوائد فيتامين e للشعر

أما بالنسبة لفوائد فيتامين د للشعر فهو يستخدم في علاج مشكلة تساقط الشعر التى يعاني منها الكثير الآن حيث أشارت الدراسات العلمية إلى أن فيتامين د له دور فعال في حماية الشعر من هذه المشكلة والتخلص منها تماماً وذلك لأن فيتامين د له فاعليته في إعادة تحفيز وتنشيط بصيلات الشعر ولذلك فهو مسئول وبدرجة عالية على الحفاظ على صحة خلايا الشعر، فهناك [احاث العلماء التى أشارت إلى أن مشكلة تساقط الشعر التي يعاني منها بعض الأشخاص هذه الأيام تحدث بسبب نقص في فيتامين د، كما أنه يساعد الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر نتيجة التعرض للعلاج الكيميائي بهدف العلاج، فعند إستخدام فيتامين د تزداد نسبة تحسن الشعر لدرجة كبيرة، حيث أن الشعر السليم الصحي يحتاج إلى توافر الكثير من العناصر الغذائية المهمة والضرورية كالحديد والسيلينيوم والنحاس والمغنسيوم بالإضافة إلى مجموعة الفيتامينات المهمة كفيتامين د وفيتامين E، وهذا يعيد للشعر الحيوية والإشراق من جديد.

الأثار السلبية الناتجة عن زيادة فيتامين د في الجسم:

عند تناول جرعات كبيرة من فيتامين د يؤدي إلى الكثير من الأعراض السلبية حيث يعتبر كسم قاتل عند زيادة نسبته في الجسم عن الحد المعقول، ومن بين الأعراض التى تحدث عند زيادة مستويات الفيتامين في الجسم هو الإسهال والغثيان والصداع وإرتفاع مستوى الكالسيوم في الدم وهذا من أخطر ما يمكن أن يتعرض له الإنسان حيث أن ترسب مستوى الكالسيوم الزائد في الجسم من الممكن أن يؤذي الكليتين والقلب والأنسجة الآخرى، ولهذا فله العديد من الآثار السلبية.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *