الرئيسية / مـنـوعـات / أهمية الغذاء الصحي والمتوازن

أهمية الغذاء الصحي والمتوازن

37

اعضاء وزوار مدونة برودكاست مخمخة اليوم راح اقدم لكم موضوع عن أهمية الغذاء الصحي والمتوازن

يوجد الكثير من المأكولات التي تفيد الجسم ومن بينها الخضراوات والفواكه التي تعد من أهم المكملات الغذائية للحوم البيضاء والحمراء، الجسم يحتاج للكثير من الفيتامينات والسعرات الحرارية لكي يقوم بالعملات الحيوية وعملية التمثيل الغائي بأكمل وجه، كما أن الجسم يحتاج للغذاء المتكامل والمتوازن حت يقوم ببناء السم بشكل صحي وسليم. الأغذية الصحية تكثر أصناف الطعام المتواجدة في الطبيعية لذلك مُثّلت بهرم غذائي يحتوي بقاعدته على الكربوهيدرات المتواجدة بالخبز والحبوب والمعكرونة، ومن ثمّ يرتفع درجةً وهي الثانية التي تحتوي على الفيتامينات والألياف المتواجدة بالخضار والفواكه، ومن ثمّ تأتي الدرجة الثالثة التي فيها البروتينات المتوافرة بالحليب ومشتقّاته، وكلٌّ من اللحوم البيضاء والحمراء، وفي آخر طبقة وهي رأس الهرم تتوافر الدهون الموجودة بكثرة بالسمن، واللحوم الدهنية، وتلك القيم جميعها يحتاجها جسم الإنسان ضمن مستوى متناسق ومتوازن يُطلق عليه الغذاء الصحي. يتميّز الغذاء الصحّي بكثرة الفيتامينات والبروتينات والألياف، وقلة الكربوهيدرات والدهون الموجودة فيه، وسنتناول في هذا المقال الفوائد التي تعود على الصحة عند تناول الأغذية المتوازنة. فوائد تناول غذاء صحي ومتوازن الحماية من كافة أنواع السرطانات؛ فمضادّات الأكسدة الموجود فيه كفيلة بمنع حدوث الانقسامات غير الطبيعية للخلايا المؤدّية للأورام السرطانية. الحصول على الوزن المثالي والحماية من السمنة الناتجة من تناول كميات كبيرة من الدهون؛ فالألياف المتوافرة به قادرة على منع امتصاص الدهون وإخراجها مع البراز. تغذية الدماغ، وجعله قادرًا على التركيز والاستيعاب بشكل أفضل. حماية العظام من الهشاشة والالتهابات، وتقوية الأظافر ومنع تسوس الأسنان، وذلك بسبب توافر الكالسيوم والفسفور وفيتامين د بالغذاء الصحي، ولذلك يعتبر مطلوباً للأطفال لقدرته على حماية عظامهم من الكساح وأمراض التقوّس وليونة الساقين. زيادة بناء الأنسجة العضلية ممّا يزيد من حجم العضلات، لذلك يتوجّب على الرياضيين تناول الغذاء الصحي باستمرار؛ فهو يُغنيهم عن المكملّات الغذائية التي قد تكون ضارة. تقوية الجهاز العصبي وجعله أكثر استجابة للمؤثرات الخارجية، كما أنّ الغذاء الصحي يعمل على استرخاء الجسم وجعله هادئاً بعيداً عن العنف والتعصب. تقوية الشعر وزيادة نموّه ومنع تقصفه. تقوية جهاز المناعة وبالتالي يصبح قادراً على مواجهة الميكروبات والجراثيم؛ فالغذاء الصحّي لا يُسبّب أي نوع من البكتيريا أو الديدان، بل على العكس يعمل على زيادة إنتاج الأجسام المضادة في الجسم. تقوية البصر، وحماية العيون من بعض الحالات المرضية، وذلك بسبب توافر فيتامين أ فهو من أهم الأغذية المُغذية للعيون. يمنع الاضطرابات التي تحدث في الجهاز الهضمي من إمساك أو إسهال، كما أنّ له قدرة على منع حموضة المعدة وعسر الهضم. تقوية الجسم، وإمداده بالطاقة والحيوية والنشاط، فيصبح الجسم قادراً على تحمل الأعمال اليومية دون تعب أو إرهاق، لذلك يجب الإكثار من تناول الغذاء الصحي لطلبة المدارس؛ لأنّ أجسامهم بحاجةٍ إلى العناصر والقيم الغذائية للنمو من جهة، ومن جهة أخرى يحتاجونها لزيادة طاقتهم ونشاطهم اليومي. تزويد المرأة الحامل بالعناصر المهمّة لصحتها وحمايتها من الأمراض، خاصة أنها تفقد الكثير منها لتغذية جنينها

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *