الرئيسية / مـنـوعـات / فوائد المشدات الضاغطة أثناء ممارسة الرياضة

فوائد المشدات الضاغطة أثناء ممارسة الرياضة

22

اعضاء وزوار مدونة برودكاست مخمخة اليوم راح اقدم لكم موضوع عن فوائد المشدات الضاغطة أثناء ممارسة الرياضة

معلومات حول المشدات الضاغطة

عرفت المشدات الضاغطة في بدايتها على أنه عبارة عن إحدى الأدوات الطبية، التي تستخدم في معالجة الكثير من الحالات المرضية، التي من الممكن أني يتعرض لها اللاعب الرياضي أثناء ممارسة الرياضة و التمارين الرياضية، مثل تضميد الجروح من أجل العلاج، فقد اعتمد الكثير من الرياضيين، استعمال المشدات الضاغطة من أجل ضمان سرعة التئام الجروح، و معالجة دوالي الأوردة،  كما أن المشدات الضاغطة تساعد على تشكيل دعامة قوية للأنسجة في حالة الإصابات، و هي عبارة عن أدوات مصنعة من مادة النايلون و مواد لدنة مثل المادة المعروفة باسم ( مطاط )، تقوم بالضغط على الأنسجة فتزيد من تدفق الدم فيها.

فائدة ارتداء المشدات الضاغطة

بات من المعروف أنه بعد مرور فترة زمنية لا بأس بها، من استخدام المشدات الضاغطة لأغراض طبية علاجية، بدأت تشق المشدات الضاغطة طريقها في الانتشار الواسع، فقد بدأ الكثير من الناس يستعملون المشدات الضاغطة، لأغراض مختلفة، فالبعض لجأ لاستعمالها من كجزء من العلاج التجميلي في وقتنا الحاضر، إذا يرتديها البعض لإعطاء مظهر مشدود لأجسامهم، و كذلك يرتديها الرياضيون لنفس الأمر تقريبا، علاوة على أن استعمالها من قبل الرياضيين يكون حقيقة من أجل الوقاية من خطر التعرض للإصابات، إضافة إلى ذلك، فقد أصبحت جزءا من خزانة ملابس الرياضة حتى عند الأشخاص غير الرياضين، ليرتدونها خلال ممارسة الرياضة، إلا أنه مازال هناك العديد من التساؤلات حول المشدات الضاغطة، و هل   هل فعلا إرتداء المشدات الضاغطة مفيد أثناء ممارسة الرياضة أم لا ؟

فوائد ارتداء المشدات الضاغطة يوميا

إن ارتداء المشدات الضاغطة يشكل يومي بالنسبة للرياضيين المتمرسين، هي من الأمور المفضلة و اللازمة التي يجب القيام بها، فارتداء المشدات الضاغطة يقدم العديد من الفوائد الصحية التي تساعد الرياضي على الاستمرار أكثر في جلسات التدريب، رغم أن ارتداء المشدات الضاغطة قد أثار  جدلا كبيرا بين جميع العديد من الأشخاص الرياضيين و غير الرياضيين، فالبعض يراها أمر مهم خلال ممارسة الرياضة, بينما يرى البعض الأخر أنها مضرة، و لكن نتائج أخر الدراسات التي أجريت حول هذا الموضوع، تصرح أن ارتداء المشدات الضاغطة خلال الرياضة يقلل من إمكانية اهتزاز العضلة أثناء الحركة، و هذا ما يجعلها مجهدة و متعبة خلال فترة قليلة من الزمن، و هذا الأمر بالنسبة للأشخاص العادين، أما بالنسبة للرياضيون، فتقول دراسة أخرى أجريت على مجموعة من أبطال الجري، أن ارتداء مثل هذه المشدات الضاغطة يقلل من استهلاك الطاقة لديهم، و هذا ما يجعلهم أكثر قدرة على التحمل أثناء الجري, أي أنها مناسبة أكثر للرياضين المتمرسين.

يمكن للمشدات الرياضية أن تكون مفيدة لغير الرياضين, و لكن بعد الانتهاء من ممارسة الرياضة, فقدرتها على زيادة تدفق الدم إلى العضلات يساعد في التخلص بشكل سريع من تعب و إجهاد الرياضة, لذلك ينصح الشخص بارتدائها بعد ممارسة الرياضة لمدة ساعة أو أكثر.

أما عن المشدات الضاغطة التي تستخدم على المفاصل, فهي جيدة للرياضين و غير الرياضين أثناء ممارسة الرياضة, فيرى المختصون في هذا المجال أن الدفء و الضغط الذي تأمنه للمفصل, يساعد في توزيع المادة الزيتية فيه بشكل جيد يمنع الاحتكاك أثناء حركة المفضل, كما أنها دعامة قوية تقلل من الضغط على المفصل و تحمي من الأضرار التي قد تصيبه و خصوصا أثناء الرياضات التي تعتمد على المفاصل بشكل كبير.

تلخيصا لما سبق يمكن أن نقول:

ليس على الأشخاص غير الرياضين ارتداء المشدات الضاغطة للعضلات أثناء الرياضة, و لكنها جيدة بعد الانتهاء من ممارستها من أجل تقليل الإعياء في العضلات, أما مشدات المفاصل فهي مهمة للحفاظ على المفصل من الضغط والاحتكاك أثناء الرياضة.

المشدات الضاغطة الرياضية الحرارية

المشدات الضاغطةتم استخدام المشدات الضاغظة الرياضية الحرارية مؤخرا، لغرض انقاص الوزن، إلا أنه من الجيد معرفة، أن هذا النوع من المشدات الضاغطة، و خاصة التي تستخدم في منطقة البطن، هي عبارة عن أخطر أنواع المشدات، و تسبب الكثير من المشاكل الصحية في الجهاز الهضمي، رغم أنها في حقيقة الأمر، قد تساعد في انقاص الوزن، إلا أن الوزن المفقود و الدهون التي تم حرقها، هي عبارة عن حالة مؤقتة، و سيكون كسب الوزن بعد ذلك بصورة أسرع عن الشكل المعتاد.

المشدات الضاغطة أثناء المشي

إن ارتداء المشدات الضاغطة أثناء المشي لغير الرياضيين، هي إحدى السلوكيات الضارة، التي تعمل على الحاق الضرر في العضلات، و تسبب الاجهاد و الاعياء، فلا يجب أن تكون عضلات الساقين عند ممارسة رياضة المشي، و خاصة لغير الرياضيين، لأنها تؤدي مع مرور الوقت إلى إصابة عضلات الساقيين إلى العديد من المشاكل الصحية الخطيرة.

المشدات الضاغطة للركبة

المشدات الضاغطةقد بات معروفا، الغرض الحقيقي خلف لجوء الكثير من الناس إلى استعمال المشدات الضاغطة، لما لها من فوائد علاجية، إلا أنه لا ينصح باستخدام مشدات الركبة الضاغطة، إلا في حال الغاية العلاجية، فهي تمتلك القدرة العلاجية على تخفيف ألم الركبة، عن طريق شد العضلات الموجودة في أجزاء الركبة الداخلية من أوتار و أعصاب، بطريقة صحية دون أي مضاعفات.

المشدات الضاغطة للمفاصل

يمكن اللجوء إلى استخدم المشدات الضاغطة في التخفيف من ألم المفاصل المبرح، إلا أنه من الجيد استشارة الطبيب المختص قبل القيام بهذه الخطوة، و خاصة إن آلام المفاصل، تكون أسبابها، تعرض المفصل المتضرر للالتهاب، مع التركيز على اتباع حمية غذائية من أجل انقاص الوزن الزائد الذي يعد هو السبب الأساسي لآلام و التهاب المفاصل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *