الرئيسية / مـنـوعـات / الجنس والجماع الصحيح بين الزوجين

الجنس والجماع الصحيح بين الزوجين

الحياة جميلة بالتقوى الله والرضى الله والحياة الزوجية السعيدة
يطلب الإسلام من الرجل أن يتميز في ممارسته للجنس مع زوجته عن الحيوان, وذلك بأن يقدم بين يدي الجماع القبلة والمداعبة:

خاصة لصدر المرأة وثدييها وللبظر من فرجها ولشفتيها بالدرجة الأولى, ثم لعنقها ومؤخرتها وظهرها وبين الفخذين وعلى مستوى الكتفين, وكذا المغازلة بكلام نظيف- لا فاحش- يُعبرُ به الرجل عن إعجابه بجسدها وعن حبه الشديد لها.
هذه المقدمة مهمة للرجل,لكنها مهمة أكثر لزوجته. لذا فإن على الرجل أن لا يتسرع في القذف في نهاية الجماع وأن يطيل العملية لأكبر وقت ممكن,حتى يكون الوصول إلى قمة الشهوة في وقت متقارب من قبل الزوجين.
والأفضل أن تأخذ القبلات المتناثرة من الزوجين في أجزاء مختلفة من جسديهما مكان الكلمة والصوت, وذلك عند القذف وقبله وبعده بقليل.
والرجل يلتهب بسرعة ويبرد بسرعة أيضا,إلا أن المرأة على العكس تثور ببطيء وتخمد ثورتها ببطيء,ومن هنا فإن على الزوج أن ينتظرها قبل البدء بالعملية وأن يستمر معها بعد القذف مباشرة بشيء من المغازلة ولو كانت قبلة عميقة وضما هادئا,فإن ذلك يشعر المرأة أنها ليست مجرد ملهاة ومتعة للرجل يقضي من خلالها حاجته ثم يرميها.
سبحان اللهِ وبحمدهِ، عددَ خلقِه، ورِضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد كلماته… استغفر الله العظيم واتوب اليه