الرئيسية / مـنـوعـات / قصص وعبرة

قصص وعبرة

 

✍امرأة فرنسية أخذت ولدها البالغ من العمر (14) عاما إلى المركز الإسلامي من أجل أن يدخل في الإسلام ، فلما وصلا للمركز دخل الصبي على إمام المركز بفرنسا وقال له: أمي تقول لك ساعدني للدخول في الإسلام.
فسأله الإمام : وهل تريد أنت أن تدخل في الإسلام؟

فقال: أنا لم أفكر في هذا ولكن أمي هي التي تريدني أن أدخل فيه .
فاستغرب الإمام من إجابته وقال له: وهل أمك مسلمة؟

فرد عليه الصبي : لا ، ولا أعرف لماذا تريدني أن أدخل في الإسلام !!

فقال الإمام: وأين أمك؟
قال: هي معي الآن في خارج المسجد.

فقال الإمام: إذهب وأحضرها حتى أتحدث معها.

فخرج الصبي ورجع مع أمه.
فقال لها الإمام : هل صحيح ما سمعته من ابنك بأنك لست مسلمة وتطلبين منه أن يدخل في الإسلام؟

فقالت : نعم هذا صحيح.
فاستغرب الإمام من اجابتها وقال لها: ولماذا ؟؟

فقالت: لأني أسكن بعمارة في باريس وفي الشقة التي أمامي تسكن امرأة مسلمة وعندها ولدان يدرسان في الجامعة، وفي كل صباح ومساء أشاهد الولدين كلما خرجا من المنزل أو رجعا يقبلان رأس أمهما ويدها، ويعاملانها باحترام شديد وكأنها رئيسة دولة ، فأحببت أن يدخل ابني في الإسلام حتى إذا كبرت لا يرميني في دور العجزة والمسنين وتهتم بي الدولة، وإنما يعاملني مثلما يعامل المسلم أمه ..
ما أجمل وما اعظم ديننا الاسلامي .💐💐 لاكن!!! ❗

مانشاهدة اليوم عكس ذلك 😞