الرئيسية / اخبار منوعه / جامعة الملك خالد تؤكد على أهلية موقعها الجديد

جامعة الملك خالد تؤكد على أهلية موقعها الجديد

451198

 

 

أكد الناطق الإعلامي لجامعة الملك خالد فهد بن نومة على أن فرع جامعة الملك خالد في محايل عسير، وبعد التواصل مع مشرف فرع الجامعة بتهامة الذي أوضح أن الموقع يتوسط محافظتي محايل وبارق على الطراز الحديث ومجهز بجميع الوسائل التقنية المساعدة للعملية التعليمية .
ويتواجد في الموقع منذ اليوم الأول للدراسة أربع دوريات أمنية من محافظتي بارق و محايل تعمل على تنظيم عملية الدخول والخروج وسلامة سالكي الطريق، مع وجود موظفي الحراسات الأمنية البالغ عددهم 8 أشخاص تابعين للجامعة داخل المبنى لتنظيم حركة الباصات وسيارات المواطنين.
 وأشار إلى أن المكان غير مهجور بل على الطريق الدولي المؤدي إلى جدة في مكان بارز وقريب، والخدمات متوفرة داخل المبنى سواء المراكز الطلابية أو البوفيهات وغيرها.
وفي ما يخص الطريق، فالجامعة بالشراكة مع المحافظة لها عدد من المطالبات لتحسين الطريق، وفي تواصل دائم لحل هذه المشكلة مع العلم أنها ليست من صلاحيات الجامعة ولكن حرصاً على سلامة مرتادي الطريق .
 جاء ذلك في رده على شكوى أهالي منطقة محايل عسير والقرى المجاورة من أقصى مدينة خميس البحر حتى المجاردة من نقل كلية البنات إلى مكان مهجور بعدما كانت في وسط المدينة بالقرب من الخدمات والأمن بعد الله سبحانه وتعالى والنقل المدرسي، صارت الآن تبعد عن المدينة أكثر من 25 كيلومتراً وبالقرب من طريق دولي ضيق وبمسار واحد دون أخذ أي اعتبار للطالبات أو أولياء الأمور.
 كما اشتكى الأهالي من أن الجامعة لم توفر أي إجراء لسلامة الطريق أو آلية الدخول ولم توفر أي وسيلة نقل، خاصة وأن طريق جدة الدولي معروف بما فيه من مخاطر وحوادث يومياً، كما أن بعض أولياء الأمور لا يستطيعون القيادة في هذا المسار لشدة خطورته، ومع ذلك لا يوجد دوريات تنظم المسار ولا حراس أمن بعدد كاف لتغطية المداخل والمخارج .
وقالوا لسبق إنه يفترض قبل النقل تأمين الطريق بعمل مخارج ومداخل من الطريق العام إلى الجامعة كذلك فإن المبنى موجود وسط بيئة مهجورة لا تخلو من الوحوش أو الزواحف، حيث كان وسط منطقة حية بها سكان وآمنة، إلا أنه الآن مبنى واحد وسط الشعاب والأودية و بنات أهل تهامة ليس لهم أي أهمية، هن الآن في أرض قاحلة وموحشة، مطالبين الجامعة بإعادة النظر في الموقع.

 

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *